وزير السياحة 
 رؤيتنــــا 
 الهيكل و اللائحة التنظيمية 
 القوانين و القرارات 
 خطط و إستراتيجيات الوزارة 
 الجهات التابعة للوزارة 


 


قرارات وتوصيات
 اللقاء التشاوري السياحي 2008م
خلال الفترة 21- 22  ديسمبر2008م

عام 2009 منطلق لتطوير الأداء السياحي


برعاية كريمة لدولة الدكتور / علي محمد مجور - رئيس مجلس الوزراء وبحضور عدد من الوزراء وأعضاء المجلس الأعلى للسياحة والمسئولين من الوزارات ذات العلاقة بالسياحة وقيادة العمل السياحي الحكومي في وزارة السياحة ومكاتبها في المحافظات وممثلي الاتحادات والجمعيات المهنية للقطاع الخاص السياحي ، نظمت وزارة السياحة اللقاء التشاوري السنوي خلال الفترة من 21-22 ديسمبر 2008م ، ترجمة لأهداف اللقاء المتمثلة في بحث مستجدات الوضع السياحي وسبل تفعيله وتحسن أداءه حيث تحدد قوام الحضور بعدد(129)مشارك، واشتمل على ما يلي:
1-    أعضاء  المجلس الأعلى للسياحة.
2-    قيادات الوزارة.
3-    أعضاء مجلس الترويج السياحيمدراء عموم مكاتب السياحة في المحافظات.
4-    جمعية وكالات السياحة والسفر .
5-    الاتحاد اليمني للفنادق.
6-    جمعية الكتاب السياحيين .
7-    المعهد الوطني للفندقة والسياحة صنعاء.
8-    جمعية الفنادق بأمانة العاصمة.
9-    مستشارو الوزارة.
10-    ضيوف من الجهات والمنظمات ذات العلاقة بالسياحة.

وفي مستهل اللقاء ألقى دولة الأخ / رئيس الوزراء كلمة افتتاحية تناولت اهتمامات وتوجهات الحكومة لدعم وتنشيط السياحة ترجمة للبرنامج الانتخابي لفخامة الأخ/ علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية -حفظه الله- داعم وراعي التنمية السياحية ، أكد فيها  إصرار الحكومة على تجاوز الصعاب التي تعترض السياحة والانطلاق نحو  تطوير الإدارة السياحية واعتبار عام 2009م بداية المرحلة الثانية في عملية الإصلاح المؤسسي للوزارة، وأشاد دول الدكنور/ علي محمد مجور – رئيس الووزراء بما حققته وزارة السياحة من انجازات خلال عام 2008م تمثلت في استكمال البنية التشريعية والتنظيمية للقطاع السياحي، واعتماد خطة التنمية السياحية التي تعتبر احد مفاصل الإستراتيجية الوطنية للسياحة وإصدار حزمة من القرارات الهادفة لدعم وتطوير قطاع السياحة وتخفيف  معاناته.


قام دولة الدكتور / علي محمد مجور- رئيس الوزراء ومعه معالي الأخ/ وزير السياحة بتكريم رواد العمل السياحي التالية أسمائهم:
-    أ/علوان سعيد الشيباني.
-    أ/يحيى محمد عبد الله صالح.
-    الكابتن/عبد الخالق القاضي.
-    أ/عبد الكريم أبو طالب.
-    أ/زغلول بازرعه.
 وذلك بتقديم دروع سياحية عرفاناً بما قدموه من جهود للنهوض في العملية السياحية.

كما ألقى بهذه المناسبة معالي الأستاذ/نبيل حسن الفقيه -وزير السياحة كلمة تناولت أهمية قطاع السياحة ودوره في دعم التنمية مشيراً إلى أهمية  تدخل الدولة في توفير البنية الأساسية وتقديم التسهيلات اللازمة للاستثمارات السياحية وضرورة معاملة قطاع السياحة معاملة الصادرات فيما يتعلق بالامتيازات والتسهيلات ،كما تطرقت الكلمة إلى الخطوات الهادفة إلى تحسين الوضع الأمني ومن أهمها تفعيل وحدة تأمين السياح وإدخال نظام التتبع الآلي للمركبات الذي اقره مجلس الترويج السياحي ودعا في ختام كلمته إلى أهمية الشراكة الرسمية والخاصة والمجتمعية للوصول إلى تنمية سياحية مستدامة تساهم بفعالية في دعم الاقتصاد الوطني.

كما القيت كلمة عن القطاع الخاص ألقاها الأستاذ/ علوان سعيد الشيباني – رئيس الاتحاد اليمني للفنادق تطرقت إلى الصعوبات التي تواجه القطاع السياحي الخاص في ظل الأزمة المالية الحالية وأهمية تظافر الجهود الحكومية والخاصة للخروج من هذه الأزمة والنهوض بالقطاع السياحي.

 واستعرض اللقاء في برنامج وجلسات أعماله(7) أوراق عمل أساسية ، إضافة إلى المداخلات والمناقشات من جانب المشاركين في اللقاء، وهي على النحو التالي :
1.    تطبيق الحساب الفرعي للسياحة في الجمهورية اليمنية
2.    خطة التنمية السياحية
3.    اثر الأزمة المالية على القطاع السياحي
4.    الترويج والتسويق السياحي
5.    إستراتيجية الإعلام السياحي
6.    النظام الآلي لإصدار التراخيص السياحية للمنشات والمهن السياحية
7.    رؤية القطاع الخاص للشراكة نحو ترويج المناطق السياحية
بالإضافة إلى رؤية وزارة السياحة في تنمية القطاع السياحي على ضوء ما تم تقديمة من أوراق العمل.

قــــرارات اللقــــاء:
1-    يقر اللقاء اعتبار كل من كلمة دولة الدكتور / علي محمد مجور - رئيس مجلس الوزراء في افتتاح الملتقي وكلمة معالي الأستاذ/نبيل حسن الفقيه -وزير السياحة وثيقتين هامتين من وثائق اللقاء، ويدعو اللقاء إلى أهمية العمل على تحقيق ما جاء فيهما من توجهات لتنمية السياحة و تطويرها تعزيز دورها في التنمية.
2-    يقر اللقاء رفع برقية شكر وعرفان لفخامة الأخ / على عبدا لله صالح رئيس الجمهورية-حفظه الله – المرفق نصها بالتوصيات.
توصيـــات اللقـــاء
أولا/ يوصي اللقاء بضرورة تطبيق الحساب الفرعي للسياحة وذلك نظراً لأهميته  في تحديد مساهمة قطاع السياحة في التنمية وذلك من خلال:
1.    توفير الحكومة  للمخصصات اللازمة لتنفيذ  مشروعي المنصة المشتركة للحساب ومسح الإنفاق السياحي،وذلك بهدف الوصول إلى التطبيق الكامل للحساب خلال السنوات القادمة.
2.    التعاون  والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة بتطبيق الحساب ومن أهمها الجهاز المركزي للإحصاء والبنك المركزي اليمني ،ومصلحة الهجرة والجوازات والجنسية.
3.    التنفيذ لمسح السياحة المحلية وذلك نظراً لاهميته وباعتباره مكوناً هاماً للقياس ومتطلباً ضرورياً من متطلبات تطبيق حساب السياحة الفرعي.
4.    التنفيذ للمسح النمطي للسياحة الذي سيعزز من قاعدة المعلومات الخاصة بالعرض السياحي والذي يعتبر هاما في تحديد الناتج الإجمالي للسياحة، وبالتالي قياس المساهمة الفعلية للسياحة في الناتج المحلي الإجمالي.

ثانياً/ فيما يتعلق بتنفيذ خطة التنمية السياحية ودعم الاستثمارات السياحية يوصي اللقاء بالاتي:
1.    التأكيد على الشراكة بين القطاعين العام والخاص والمجتمع المحلي في تنفيذ خطة التنمية السياحية المقرة من مجلس الوزراء.
2.    معاملة الحكومة  لقطاع السياحة معاملة قطاع الصادرات فيما يتعلق بالامتيازات والتسهيلات.
3.    ضرورة قيام الهيئة العامة للأراضي والمساحة والتخطيط العمراني بإسقاط المواقع السياحية التي تم تحديدها في خطة التنمية السياحية في المخططات العمرانية التي تعدها ، وحجزها لأغراض التنمية السياحية، واتخاذ الإجراءات اللازمة لحمايتها والحفاظ عليها.
4.    ضرورة قيام المؤسسة العامة القابضة بالمساهمة في إنشاء المشاريع السياحية، وإنشاء شركة خاصة بالاستثمار السياحي .
5.    إعداد البرامج الزمنية( قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى)  لتنفيذ المشاريع المحددة في خطة التنمية السياحية فيها طبقاً للأولوية والأهمية.
6.    التنسيق مع الجهات ذات العلاقة المحددة في قرار مجلس الوزراء لإيصال الخدمات الأساسية(طرق-كهرباء –مياه وصرف صحي-اتصالات)إلى المواقع المستهدفة  الرائدة (ذات الأولوية)
7.    إعداد خارطة استثمارية سياحية،يوضح فيها مواقع التنمية السياحية المحددة في خطة التنمية السياحية.
8.    تقديم الأراضي  بأسعار رمزية لإقامة المشاريع السياحية أن لم يكن منحها مجاناً.
9.    إعداد برنامج ترويجي للمشروعات المستهدفة في الخطة يتضمن  عرض المشاريع المطلوبة حسب الأولوية والأهمية عبر اختيار  وسائل ترويجية فاعلة  سواء على مستوى الداخل او الخارج.
10.    ضرورة الالتزام بالمعايير والشروط البيئية اللازمة سواء عند إعداد الدراسات أو عند التنفيذ للمشاريع السياحية.
11.    الترويج المحدود والمنظم للاستثمار في مناطق ذات الخصوصية البيئية في المناطق الطبيعية أو التراثية أو المعمارية وعلى وجه الخصوص في المواقع والمناطق السياحية ذات الحساسية البيئية.
12.    تشجيع السكان المحليين على استخدام بعض المنازال القديمة كنزل وفنادق للإيواء والإطعام مع الحفاظ على طابعها المعماري التقليدي.
13.    رفع مستوى مهارات وقدرات العاملين في السياحة من خلال تمويل برامج التدريب الداخلي والخارجي وتشجيع قيام معاهد ومراكز التدريب في المحافظات ذات  الكثافة في المنشآت السياحية.

ثالثاً/ فيما يتعلق  بتخفيف وتجاوز تأثير الأزمة المالية على قطاع السياحية يؤكد اللقاء على تقديم الحكومة مزيد من الدعم والمساندة لقطاع السياحة في ظل الظروف الراهنة وذلك باعتباره من احد البدائل التي تقدم عدد كبير من فرص العمل مقارنة بغيره من القطاعات الأخرى بالإضافة إلى كونه موردا اقتصادياً لا ينضب وفي هذا الخصوص يوصي اللقاء بما يلي:
1.    استثناء وزارة  السياحة من التخفيض في المخصصات المعتمدة  للبرنامج الاستثماري لعام 2009م  الخاص بتنفيذ مشروعات هامة وحيوية لتطوير السياحة وتنميتها.
2.    قيام وزارة السياحة بالتنسيق والتعاون مع الجهات ذات العلاقة العامة والخاصة بإعداد خطة إنعاش خاصة ضرورية  لقطاع السياحة تتضمن عدد من الإجراءات السريعة المطلوب اتخاذها  ومن أهمها تقديم الخدمات السياحية لعدد من الحوافز التنافسية التي تساعد في جذب عدد كبير من السياح.
3.    قيام مجلس الترويج السياحي ووكالات السياحة وشركة الخطوط الجوية اليمنية بأنشطة ترويجية في دول مجلس التعاون الخليجي وذلك بهدف استقطاب مزيد من السياح من هذه الدول وعلى وجه الخصوص (السياحة العائلية)
4.    إزالة الازدواجية والتعددية في جباية الضرائب من المنشات السياحية في التحصيل وتحديد وعاء ضريبي واحد للمنشات السياحية ، وتطبيق المحافظات والمجالس المحلية للمحضر المقر من قبل رئيس مجلس الوزراء في ذات الشأن، بما فيه تجميع رسوم النظافة والتحسين على المنشآت السياحية والفندقية في رسم واحد يكون قيمته مضافة على فاتورة استهلاك الكهرباء بنسبة(3.5%) للمحافظات والمناطق الحارة،  ونسبة( 5%) للمحافظات والمناطق الباردة.

رابعاً/  ثمن اللقاء الجهود والأنشطة التي قام ويقوم بها مجلس الترويج السياحي لليمن ويؤكد على ضرورة  قيام المجلس بتكثيف الأنشطة الترويجية سواء في الأسواق التقليدية او الجديدة في المرحلة القادمة،والإسراع في إصدار الخريطة السياحية العامة التي تحدد المواقع والمزارات السياحية في مختلف أنحاء الجمهورية،وإصدار خرائط سياحية خاصة بكل محافظة من محافظات الجمهورية ،بالإضافة إلى عدد من الوسائل الترويجية سواء المطبوعة والمرئية التي يحتاجها الزائر والتي تساهم بالتعريف بالمنتج السياحي اليمني على مستوى الداخل والخارج،وأن يتم الانتهاء من إعداد استراتيجية الترويج والتسويق السياحي بما يضمن تنفيذها بشكل ينعكس إيجابياً على القطاع الخاص.

خامساًً/ فيما يتعلق بالتوعية والإعلام السياحي، يوصي اللقاء بما يلي:
1-    ضرورة الإسراع في البدء بتنفيذ استراتيجة الاعلام السياحي، ويدعو الجهات العامة والخاصة والسلطات المحلية ومنظمات المجتمع المدني والو سائل الإعلامية والتربوية والدينية المختلفة إلى الاضطلاع بدورها في هذا الجانب  والمساهمة الفاعلة في تنفيذها وذلك بالنظر إلى أهميتها في تحسين وخلق  وعي مجتمعي بأهمية السياحة ودورها في التنمية وتعزيز الدور الترويجي والتسويقي لمجلس الترويج السياحي داخلياً وخارجياً.
2-    تفعيل عمل اللجنة المشتركة بين وزارة السياحة ووزارة التربية والتعليم حول تضمين السياحة في المناهج الدراسية .
3-     ضرورة قيام الوسائل الاعلامية المختلفة في إبراز التراث اليمني بمختلف أنواعة واشكالة وإبراز المنتج السياحي ، ويثمن اللقاء تعميم معالي الأخ/وزير الاعلام الهادف إلى إعطاء القطاع السياحي المساحة المناسبة في الوسائل الاعلامية الرسمية، وبث ونشر كل ما تقوم بإنتاجه وإعداده وزارة السياحة من الأعمال الترويجية والتوعوية السياحية مجاناً، وتقديم التخفيضات المناسبة للاعلانات الخاصة بالمنشآت السياحية.
4-    الاسراع في إطلاق برنامج (أعرف وطنك) الذي سيساهم في التوعية بأهمية السياحة ودورها في التنمية بالشراكة مع الخطوط الجوية اليمنية وطيران السعيدة وشركات النقل البري.
5-    ضرورة قيام قناة سبأ الفضائية بالتركيز على إعداد وتقديم برامج موجهة إلى مختلف شرائح المجتمع تستهدف خلق الوعي بأهمية السياحة ودورها الفاعل في التنمية.
6-    إنشاء محطة إذاعية (FM) باللغة الانجليزية في العاصمة صنعاء متخصصة في المجال السياحي تبث برامج سياحية تعريفية بالمنتج السياحي اليمني على مدى 24 ساعة.
7-    تشكيل فريق عمل مشترك من المختصين بوزارة السياحة ووزارة الاعلام لوضع التوجهات العامة لإعداد وانتاج برامج اعلامية توعوية سياحية احترافية ، مع إقامة دورات تخصصية في مجال الاعلام السياحي للعاملين في المؤسسات الاعلامية ، مع الأخذ بالاعتبار البعد السياحي في البرامج والتناولات الاعلامية بشكل احترافي.
8-    دعوة وزارة الداخلية إلى تعيين متحدث رسمي باسم وزارة الداخلية يقوم بالإدلاء بالتصريحات عند حدوث أي أزمة تتعلق بالجانب السياحي وذلك للحصول على المعلومات الصحيحة من مصدر مسئول.
9-    الاستمرار في إصدار الملاحق السياحية في صحيفتي الثورة والجمهورية ، والاستمرار في إصدار نشرة فصلية تهتم بالشؤون السياحية.

سادساً/  فيما يتعلق بتطبيق النظام الآلي لمنح التراخيص السياحية يوصي اللقاء بما يلي:
1-    ضرورة توفير الحكومة للمخصصات المالية الكافية لتطبيق النظام الآلي لنمح التراخيص السياحية لما له من أهمية في توفير الوقت والجهد والمال في الإدارة السياحية ولأصحاب المنشات والمستثمرين في مجال السياحة،وانجاز معاملاتهم بالسرعة المطلوبة بعيدا عن الروتين والبيروقراطية.
2-    التأكيد على ضرورة تفاعل مكاتب الوزارة في المحافظات المعنية مع النظام والبدء بتنفيذه حسب البرنامج الزمني المحدد من الوزارة.
3-    ضرورة حصول العاملين على تطبيق النظام الآلي التدريب الكافي والمناسب الذي يضمن الاستيعاب لكافة مفردات النظام الآلي بسهولة ويسر.
4-    ضرورة قيام مكاتب السياحة بتعريف أصحاب المنشآت السياحية بكيفية استخدام النظام الآلي والدخول إليه.

سابعاً: يوصي اللقاء بأن يتم عقد اللقاءات التشاورية السياحية خلال الأعوام القادمة بالتناوب في المحافظات الأخرى وبشكل دوري.




(برقية شكر على الرعاية الكريمة اللقاء التشاوري 2008م
 مرفوعة لفخامة الأخ/ الرئيس القائد)

فخامة الأخ/ علي عبد الله صالح - رئيس الجمهورية       حفظكم الله ...

يطيب لنا نحن المشاركون في اللقاء التشاوري السياحي 2008م والمنعقد خلال الفترة من 21-22 ديسمبر 2008م ، أن نتقدم إلى فخامتكم بخالص العرفان والامتنان على توجيهاتكم المخلصة والصادقة في بناء وتطوير يمننا الحبيب.

 ونثمن عالياً كافة أشكال الدعم والرعاية التي تولونها للنهوض بكل المجالات الاقتصادية والتنموية ومن ضمنها قطاع السياحة الواعد بالخير لكل اليمن.

وبهذه المناسبة يسرنا أن نرفع إلى فخامتكم التوصيات والقرارات التي خرج بها اللقاء والتي نتطلع إلى أن تحظى بتوجيهاتكم الكريمة للجهات ذات العلاقة لاستيعابها والعمل على تنفيذها كل فيما يخصه.

 سائلين المولى القدير أن يسدد خطاكم على طريق التنمية والديمقراطية وتحقيق أماني وطموحات شعبنا اليمني التي تولونها جُل اهتمامكم ورعايتكم.
                                                                                                                        

المشاركون في أعمال اللقاء التشاوري 2008م
21-22 ديسمبر 2008م
صنعاء

 
 
 
.Copyright © 2009 Yemen Tourism. All rights reserved