وزير السياحة 
 رؤيتنــــا 
 الهيكل و اللائحة التنظيمية 
 القوانين و القرارات 
 خطط و إستراتيجيات الوزارة 
 الجهات التابعة للوزارة 


 

 

البيان الختامي وتوصيات اللقاء التشاوري السياحي الرابع

المنعقد بصنعاء خلا الفترة 12-13 ديسمبر 2009م

 

- برعاية دولة الدكتور- علي محمد مجور – رئيس مجلس الوزراء

وتحت شعار( من أجل تنمية صناعة السياحة على أساس التخطيط الاستراتيجي)،

وبتنظيم من وزارة السياحة ومجلس الترويج السياحي عقد اللقاء ألتشاوري السياحي السنوي الرابع، في صنعاء خلال الفترة 12-13 ديسمبر 2009م،

-وفي إطار الأهداف المحددة للقاء المتمثلة بـ:

1-التعريف بالإستراتجية الوطنية للتنمية السياحية (2010- 2025م).

2-عرض المشروعات الجديدة للتطوير السياحي للعام 2010م.

3-الاطلاع على مستجدات الأداء للمكاتب السياحية في المحافظات.

4- مستوى تنفيذ القرارات المتصلة بنشاط المنشآت السياحية.

وتكمن أهمية اللقاء التشاوري في : انتظام انعقاد اللقاء لتجسيد التواصل بين القيادات السياحية على المستويين الوطني والمحلي. وتعزيز الشراكة بين أطراف النشاط السياحي في الجانب الحكومي والقطاع الخاص والمنظمات المهنية

- وقد شارك بالحضور في أعمال اللقاء كل من :

1-          أعضاء المجلس الأعلى للسياحة – الوزراء /والوكلاء  

2-          قيادات الوزارة.    

3-          مدراء عموم الإدارات العامة في الديوان                       

4-          أعضاء مجلس الترويج السياحي                 

5-          مدراء عموم مكاتب الوزارة في المحافظات و(7) مدراء شئون خدمات المنشآت السياحية في بعض محافظات الجمهورية.

6-          قيادات المنظمات المهنية السياحية:                   

-         المكتب التنفيذي للاتحاد اليمني للفنادق                      

-         الهيئة الإدارية للاتحاد السياحي اليمني

-         الهيئة الإدارية لجمعية الكتاب السياحيين                

7-          وعدد من وسائل الإعلام المختلفة .

- وفي الجلسة الافتتاحية للقاء ألقيت الكلمات الآتية:

§        كلمة معالي الأستاذ/ نبيل حسن الفقيه – وزير السياحة.

§        كلمة القطاع الخاص الأستاذ/ يحيى محمد عبد الله صالح – رئيس الاتحاد اليمني للسياحة.

§        كلمة راعي اللقاء، معالي الأستاذ/ صادق أمين أبو راس – نائب رئيس الوزراء للشؤون الداخلية.

- وفي جلسات العمل، ناقشت العروض وأوراق عمل والتقارير المقدمة إلى اللقاء التشاوري، والتي تناولت المحاور التالية:

المحور الأول : حول الإستراتجية الوطنية للسياحة 2010-2025م، تناول العروض الآتية.

 (1) تعزيز البناء المؤسسي للسياحة .

 (2) التنمية المستدامة للمنتج.

 (3) تحفيز الاستثمارات السياحية وتطوير المنشآت السياحية.

 (4) تحسين جودة الخدمات السياحية .

 (5) تنمية الموارد البشرية في السياحة.

 (6) تنمية الوعي السياحي وتعزيز الأمن للسياحة .

 (7) تطوير التسويق والترويج السياحي .

المحور الثاني : بشأن المشروعات الجديدة للتطوير السياحي لعام 2010م عرضن فيه ما يلي:

1)    المشاريع الجديدة المقرة من المجلس الأعلى للسياحة:

أولاً: مشروع برنامج التنوع الاقتصادي (قطاع السياحة).

ثانياً: مشروع تطوير الحرف التقليدية واليدوية المحلية وتأهيل وتطوير مراكز المعلومات السياحية في إطار مشروع التنمية السياحية والتخفيف من الفقر، بما فيه (مشروع الآلية التنفيذية للإستراتيجية الوطنية السياحية 2010-2025م).

ثالثاً: مشروع تنمية وتطوير الحمامات المعدنية للسياحة العلاجية.

رابعاً: مشروع تأهيل وتطوير القصور والمعالم التاريخية البارزة، وتحديد الوظائف والاستخدامات الاستثمارية السياحية المناسبة لكل منهما.

2)    مشروع الارتقاء بجودة الخدمات السياحية

3)    نظام الرقابة على جودة الخدمات السياحية .

4)    مشروع تجديد مسح المنشئات السياحية والقوى العاملة فيها.

5)     استكمال ومراجعة التشريعات السياحية .

 

المحور الثالث : مستوى تنفيذ القرارات المتصلة بنشاط المنشآت السياحية.

المحور الرابع: مستجدات الأداء السياحي بالمكاتب في المحافظات من خلال أوراق عمل ومداخلات من مدراء عموم المكاتب في أماته العاصمة و محافظات عدن، تعز/لحج/إب/ذمار/صنعاء/الحديدة/المحويت/حجة/حضرموت المكلا/حضرموت سيئون/الضالع/البيضاء/أبين/شبوة/ريمة).

قــــرارات اللقــــاء:

1.     يقر اللقاء رفع برقية شكر وعرفان لفخامة الأخ / على عبدا لله صالح -رئيس الجمهورية-حفظه الله – على رعاية فخامته واهتمامه البالغ بالقطاع السياحي وتنميته وتطويره. المرفق نصها بالتوصيات.

2.يقر اللقاء توجيه رسالة شكر وتقدير لمعالي الأستاذ/نبيل حسن الفقيه – وزير السياحة، على جهوده الكبيرة والمتميزة في تطوير القطاع السياحي والنهوض به، وحسن إدارته لأعمال اللقاء.

توصيـــات اللقـــاء

 

- وبعد نقاش وبحث مستفيض لأوراق العمل والعروض للتقارير المقدمة في اللقاء، خرج اللقاء بالتوصيات التالية:

 

أولاً: حول الإستراتيجية الوطنية للتنمية السياحية 2010- 2025م:

1.مباركة جهود الوزارة وقيادتها في إعداد وإقرار المجلس الأعلى للسياحة للاستراتيجية الوطنية للتنمية السياحية 2010-2025م، ويؤكد على إنجاز الخطط والآليات التنفيذية الخمسية للاستراتيجية بالتعاون مع المنظمة العالمية للسياحة، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

2.التأكيد على ضرورة أن تكون الاستراتيجية الوطنية للتنمية السياحية أساس ومرجعية لإعداد وتمويل وتنفيذ الخطط والبرامج والمشاريع التنموية السياحية الخمسية والسنوية على المستوى الوطني والمحلي في كافة المحافظات .

3.ضرورة أن تكون الاستراتيجية الوطنية للتنمية السياحية أساس ومرجعية للشراكة الوطنية الفاعلة والمسؤولة من خلال إدماج الاتجاهات والمتطلبات الاستراتيجية للتنمية السياحية ضمن الاستراتيجيات والخطط القطاعية ذات الصلة والعلاقة بالسياحة.

4.تجسيد الشراكة الفعلية بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص والسلطة المحلية ومنظمات المجتمع المدني المرتبطة بتطوير صناعة السياحة بما يحقق الاستغلال الأمثل للموارد السياحية والحد من الفقر والبطالة.

 

ثانياً: حول المشاريع السياحية الجديدة للتطوير السياحي 2010-2012م، يوصي اللقاء التشاوري بالآتي:

1.ضرورة قيام وزارة المالية بتوفير التمويل المالي والموارد البشرية والفنية لمتابعة تنفيذ مشاريع التطوير السياحي والمتمثلة فيما يلي:

·        مشروع برنامج التنوع الاقتصادي (قطاع السياحة)

·مشروع تطوير الحرف التقليدية واليدوية المحلية، وتأهيل وتطوير مراكز المعلومات السياحية في إطار مشروع التنمية السياحية والتخفيف من الفقر بما فيه (مشروع الآلية التنفيذية للاستراتيجية الوطنية للتنمية السياحية 2010-2025م).

·        مشروع الارتقاء بجودة الخدمات السياحية .

·        مشروع تحديث مسح المنشآت السياحية.

·        مشروع الحساب الفرعي للسياحة ومسح الانفاق السياحي والمسوحات الاحصائية.

2.يثمن المشاركون تفاعل وتعاون وزارة التخطيط والتعاون الدولي، لدعم مشروعات التنمية السياحية ويأملون بمساعدتها في سرعة البحث عن تمويل لمشروعي تأهيل وتطوير القصور والمعالم التاريخية،وتنمية الحمامات المعدنية،وذلك لما سيترتب على تنفيذهما من عوائد اقتصادية واجتماعية تعود بالنفع على الاقتصاد الوطني والمجتمعات المحلية.

3.ضرورة توفير الامكانيات البشرية المؤهلة والمدربة والامكانات المالية والفنية اللازمة لتطبيق لائحة مواصفات التصنيف السياحي على كافة المنشآت السياحية (الفندقية/الطعام والشراب/التنزه).

4.التأكيد على إصدار نظام لائحة بالرقابة والتفتيش على خدمات المنشآت السياحية وتوفير الامكانات البشرية والفنية والمالية لمكاتب الوزارة في المحافظات للقيام بمهام الرقابة والتفتيش المستمر .

 

ثالثاً: حول تقييم مستوى تنفيذ القرارات السياحية، يوصي اللقاء التشاوري بالآتي:

1.قيام قيادة السلطة المحلية ومكاتب الوزارة في المحافظات والمديريات بمتابعة تطبيق القوانين واللوائح والأنظمة والقرارات السياحية بشكل فعال بما في ذلك التزام مكاتب الوزارة بحصول المنشآت السياحية والفندقية على بطاقة العضوية المهنية كشرط لتجديد تراخيص النشاط السياحي السنوي للمنشآت السياحية والفندقية.

2.مطالبة مجلس الوزراء بإلزام وزارة الكهرباء، والمؤسسة العامة للكهرباء بتطبيق قرار مجلس الوزراء رقم ( 475 ) لسنـة 2008م.

3. مطالبة مجلس الوزراء بإلزام الجهات ذات العلاقة بتنفيذ القرار رقم (50)لعام 2009م وتطبيقه على جميع المنشآت السياحية في المحافظات المحددة في القرار.

4. مطالبة المكاتب السياحية في المحافظات بالعمل على القيام بدورها بمتابعة تنفيذ القرارات ذات العلاقة بالنشاط السياحي.

5.     أهمية تفعيل دور وعمل لجان التنشيط السياحي في المحافظات وفقاً لما هو محدد لها، واستكمال انشائها في المحافظات التي لم تنشئ بها بعد.

6.     تنفيذ قرارات المجلس الأعلى للسياحة وقرارات مجلس الوزراء المرتبطة بالسياحة، وتشكيل لجنة/ سكرتارية دائمة لمتابعة تنفيذ قرارات المجلس الأعلى للسياحة، والقرارات الأخرى ذات الصلة بالسياحة.

7.     مطالبة الحكومة بحث الوزارات والمصالح والهيئات الحكومية على تسديد مستحقات الفناندق المتأخرة والخاصة باستضافة ضيوفها.

 

رابعاً: الأداء السياحي لمكاتب الوزارة في المحافظات:

1.التأكيد على ضرورة إنشاء نيابة سياحة في المحافظات ذات الكثافة للمنشآت السياحية (أمانة العاصمة/عدن/حضرموت(سيئون، المكلا) إب/تعز/الحديدة).

2.يؤكد المشاركون قي اللقاء على ضرورة قيام مدراء مكاتب السياحة بتحري الدقة في اختيار الموظفين،الذين سيكتسبون صفة الضبطية القضائية طبقاً للقانون ممن يتصفون بالكفاءة والنزاهة للقيام بمهمة الرقابة والتفتيش السياحي .

3.ضرورة العمل من قبل السلطة المحلية في المحافظات على زيادة الموازنات السنوية الوظيفية والتشغيلية والتنموية للمشاريع السياحية المحلية، وتوفير الوسائل والتجهيزات اللازمة لأداء عمل المكاتب (وسائل نقل/شبكات للمعلومات/أجهزة كمبيوتر،... إلخ) وفقاً للاحتياجات الفعلية، باعتبار هذا من صميم اختصاصها.

4.يوصي اللقاء بتطبيق قرار مجلس الوزراء بشأن خطة التنمية السياحية والعمل على تخصيص الأراضي اللازمة في المناطق والمواقع ذات الجذب السياحي لمشاريع خدمات التنمية السياحية، والحفاظ عليه من السطو والتدمير والتلوث.

5.إصدار لائحة تنظيمية تنظم أعمال وأنشطة مكاتب الوزارة في المحافظات لمواكبة الهيكل التنظيمي للوزارة، وبحسب اللائحة التنظيمية للوزارة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.

6.أهمية استمرار التدريب والتأهيل للعاملين في الديوان العام ومكاتب الوزارة، وتخصيص التمويل المالي المناسب لتنفيذ خططه وبرامجه، و يثمن المشاركون مبادرة معالي وزير السياحة لتمويل وتنظيم برامج زيارات تعريفية للعاملين في مكاتب الوزارة بالمحافظات،وذلك بهدف كسب مزيد من المعارف والخبرات السياحية المختلفة، ويوصي المشاركون مجلس الترويج السياحي بدعم التدريب والتأهيل لموظفي مكاتب السياحة بالمحافظات، ورصد ميزانية سنوية بذلك.

7.وضع نماذج واستمارات إحصائية لمكاتب الوزارة في المحافظات تشمل متطلبات النظام الإحصائي السياحي، وتطوير قاعدة المعلومات السياحية.

8.تنشيط أعمال الرقابة والتفتيش المستمر على المنشآت السياحية والفندقية والمطاعم والمتنزهات السياحية، والاهتمام بتدريب وتأهيل العاملين في المنشآت السياحية، وعلى وجه الخصوص في محافظات (عدن/لحج/أبين) لتحقيق خدمات سياحية ممتازة تعكس صورة سياحية مرموقة لليمن لاستضافة خليج عشرين.

9.يوصي المشاركون الوزارة ومجلس الترويج السياحي بالقيام بتنظيم ورشة عمل تستهدف قيادات السلطة المحلية بالمحافظات وذلك بهدف رفع الوعي لديهم بأهمية السياحة ودورها في التنمية على الصعيدين المحلي والوطني.

10.يدعو المشاركون الاتحاد اليمني للفنادق،والاتحاد اليمني للسياحة والسفر بالتعميم على أعضائهما بتسهيل مهمة الفرق المشاركة في تنفيذ مسح المنشات السياحية المزمع تنفيذه خلال الفترة (19ديسمبر2009 – 25 فبراير 2010م).

11.يدعو المشاركون السلطات المحلية إلى تخصيص نسبة من الإيرادات لصالح تنفيذ المهام المرتبطة بعمل المكاتب في الرقابة والتفتيش على المنشات السياحية، وذلك استناداً على القرارات المتعلقة بهذا الشأن.

12.ضرورة قيام الوزارة/مجلس الترويج السياحي بتنفيذ المرحلة الثانية من صناديق المقترحات والشكاوى، للدفع بتحسين جودة الخدمات السياحية.

13.يوصي اللقاء بوقف عملية التفويج السياحي مؤقتاً إلى المدن والقرى والمواقع السياحية التي تسيء بمظهرها والممارسات السيئة إلى سمعة السياحة، وفي المقدمة مدينة ثلا /عمران، شبام/المحويت/ الهجرة/صنعاء، نتيجة لعدم تفهم وتفاعل السلطة المحلية في الحفاظ على النظافة العامة والحد من انتشار ظاهرة التسول والتطفل على السياح، على أن يصار للأخ/وزير السياحة آلية التعامل مع هذه التوصية.

14.يطالب اللقاء الاتحاد اليمني للسياحة والاتحاد اليمني للفنادق سرعة إصدار ميثاق شرف لآداب وأخلاق المهنة يضمن منع المضاربة في أسعار وجوده الخدمات السياحية ويحافظ على سمعة السياحة وخدماتها في بلادنا، ولما من شأنه تنظيم العلاقة بين المنشآت السياحية من فنادق ووكالات وشركات السياحة.

توصيات أخرى:

1-ضرورة تنفيذ استراتيجة الإعلام السياحي، ودعوة الجهات العامة والخاصة والسلطات المحلية ومنظمات المجتمع المدني والو سائل الإعلامية والتربوية والدينية المختلفة إلى الاضطلاع بدورها في هذا الجانب والمساهمة الفاعلة في تنفيذها وذلك بالنظر إلى أهميتها في تحسين وخلق وعي مجتمعي بأهمية السياحة ودورها في التنمية وتعزيز الدور الترويجي والتسويقي لمجلس الترويج السياحي داخلياً وخارجياً.

2-    إعادة المعاهد السياحية والفندقية إلى وزارة السياحة، كونها الجهة الأكثر إلماماً بطبيعة العمل السياحي ومتطلباته.

3-    يوصي اللقاء بضرورة انضمام اليمن إلى منظومة لجان  دول مجلس التعاون الخليجي (لجنة السياحة).

4-يوصي اللقاء بضرورة اعتماد رسوم خاصة يومية في جزيرة سقطرى على كل سائح، بحيث تخصص لصالح النظافة وتحسين البيئية داخل الجزيرة، على أن ينظر إلى فرض رسوم استخدام للمواقع البيئية الأخرى مستقبلاً بهدف توظيف هذه المبالغ لصالح صون حماية البيئة وتحسين النظافة.

5-يوصي اللقاء وزارة الداخلية بدعم وتوفير الامكانات(المادية والفنية) لوحدة الأمن السياحي والشرطة السياحية، ورفع جاهزيتهم لأداء مهامهما بكفاءة وقدرة عالية، وسرعة إدخال الوحدة منظومة العمل الأمني.

6-يوصي اللقاء بتعديل عقوبة الاختطاف والتقطع، بما يتوافق مع الشريعة الإسلامية وتطبيق حد الحرابة على الخاطفين ، وبالتالي إجراء تعديلات قانونية تتوافق وذلك .

7- يدين اللقاء بشدة عصابة التمرد الحوثية الكهنوتية، وكافة الأعمال المخلة بأمن الوطن والمواطن، ويدعو اللقاء الحكومة لاتخاذ الإجراءات الحازمة بحق كل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار الوطن.

 

هذا والله ولي التوفيق ،،،

 

اللقاء التشاوري الرابع لقيادات العمل السياحي

     صنعاء 12-13 ديسمبر 2009م

بسم الله الرحمن الرحيم

 

فخامة الأخ / علي عبد الله صالح

                        رئيس الجمهورية                   حفظكم الله

          بعد التحية والتقدير،،

 

إن اهتمامكم البالغ بالقطاع السياحي لهو الدافع الكبير لاستمرارية هذا اللقاء التشاوري لقيادات وزارة السياحة والقطاع السياحي الخاص، والجهات الحكومية المعنية، والمهتمين، ويأتي هذا اللقاء وبلادنا تواجه قوى الظلامية والإرهاب، وقطاع الطرق الذين يسعون في الأرض فساداً، يبتغون عودة القهر والاستبداد وتسلط الإمامة الكهنوتي والحكم الشمولي البغيض، وإذ يقف المشاركون في اللقاء ومنتسبي وزارة السياحة بكل حزم وقوة، مؤيدين مواقفكم وقراراتكم الحكيمة لحماية الجمهورية اليمنية وسيادتها وشعبها ومكتسباته الوطنية في الوحدة والديمقراطية والتنمية، فإنهم يقفون أيضاً إلى جانب قواتنا المسلحة والأمن في التصدي لكل معتدٍ آثم، مؤكدين الولاء لله ثم الوطن والثورة والوحدة، ويحرصون جميعاً على بذل كل جهودهم القصوى في سبيل تحقيق التنمية السياحية وتنمية المجتمعات المحلية والتخفيف من الفقر والحد من البطالة، انطلاقاً من خدمة القطاع السياحي في ظل قيادتكم الرشيدة .

 

عاشت الجمهورية اليمنية مناراً للحق والمحبة والسلام، والله يرعاكم.

 

المشاركون في اللقاء التشاوري

الرابع لقيادات العمل السياحي

صنعاء

   13 ديسمبر 2009م

 
 
 
.Copyright © 2009 Yemen Tourism. All rights reserved